عزيزي الزائر أنت تتصفح الآن أرشيف صحيفة المرصد، يمكنك تصفح صحيفة المرصد مباشر بالضغط هنا

حجاب الحرائق

انشيء في : 2016-01-21 05:55:22
A+ | استعادة | A-
سارة مطر


 في المطار وبينما كنت في انتظار الإعلان عن الصعود لبوابة الطائرة، قررت أن استفيد من الوقت المتبقي ومشاهدة أحد البرامج عبر الجوال، ولا أعرف ما سبب اختياري لمتابعة برامج وثائقية تتحدث عن الكوارث الجوية العالمية، كانت شقيقتي التي تخاف من ركوب الطائرات مثلي، قد أخبرتني قبل عام ونصف العام بمعلومة شكلت ارتياحا كبيرا بداخلي، وللأسف اكتشفت لاحقا أن ما أخبرتني به لا يمت للواقع بصلة، فقد أقنعتني تماما وكأنها استخدمت تنويما مغناطيسيا لتقول لي بأن الطائرات لا يمكن أن تهوي على الأرض، ويعود ذلك بسبب انعدام الجاذبية، فيصبح من السهولة إبقاء الطائرة في السماء مهما كان الوضع، لا أحد يسألني لماذا صدقتها؟ حتى أنني لم أدخل في نقاش أو جدل معها حول معقولية وصواب الفكرة، أحببت أن أصدقها وفعلت ذلك بكل بساطة، ربما لأنني أرغب فعليا أن يكون حديثها حقيقيا، ولكن للأسف خاب ظني، بعد أن شاهدت أكثر من فيلم عن سقوط أهم وأعظم الطائرات حول العالم، فهناك طائرة هوت فوق سفوح الجبال، وطائرة سقطت في المحيط، وطائرة أخرى اختفت من على شاشة الرادار بعد 30 دقيقة من تحليقها في الجو، ولم يتبين سبب سقوطها إلا بعد مرور حبل طويل من السنين، وتنوعت أسباب السقوط بسبب استخدام الطيار المحنك صاحب الخبرة الطويلة في الطيران البريطاني، محركا في غير وقته نتيجة لإجهاده الجسدي والفكري، إثر عراك نشب بينه وبين أحد الطيارين قبيل الإقلاع، ورغم أنه استخدم المحرك الخطأ فقد التزم الطيار المساعد الشاب الصمت، خوفا من اتهامه بأنه يشكك في قدرة الطيار الأقدم منه والذي حقق 4 آلاف ساعة طيران، فيما أنه لم يحقق سوى 30 ساعة فقط، فانتهت حياته وحياة جميع الركاب بسبب هذا الخوف، أما سبب سقوط الطائرة السويسرية فيعود في حينها إلى عدم إتقان الطيارين السويسريين اللغة الإنجليزية، وفهموا الإشارات التي وصلت إليهم من قبل برج المراقبة الجوية خطأ، وهوت الطائرة اليابانية على سفح جبل مخلفة ما يقرب من 500 قتيل، بسبب عدم الانتباه لانتهاء صلاحية جزء من الطائرة كان قد جرى تغييره، وعند الإقلاع سمع دوي هائل خلف الطائرة مما عطل أجهزة الطيران، المؤلم في مثل هذه الحوادث هو ما يحدث من هلع وخوف للمسافرين الذين لا يعرفون ما الذي يجري في غرفة قائد الطائرة، وما يمكن أن يقدمه من تضحيات للمحافظة على أرواحهم، وكل ما نراه بعد ذلك، صور الجثث وقد تفحمت على الأرض، والمشهد الأكثر مرارة حينما يتنبه أهالي بعض القرى أو المدن لسقوط الطائرة، فيذهبوا للمساهمة في البحث عن ناجيين، وأخيرا تأتي قوات الطوارئ لتقوم بتغطية الجثث ببطانية، وتستر الرؤوس المكسورة واللحم البشري المقطع.
الأفلام الوثائقية أخذتني سريعا إلى تغريدة نشرها أحد المصابين بكوارث عقلية، كوارث لا أعلم تحديدا متى سيتنبه بعضنا إلى خطورتها، وقد كان المغرد الذي وصلتني تغريدته عبر "إعادة تدوير" أو "ريتويت" كما نسميها في برنامج التواصل الاجتماعي "تويتر"، صورة لسيدة طاعنة في السن وقد خرجت من الأنقاض، وهي تقبض بكفيها على طرفي حجابها، وعلق المغرد "لو لم تجد حجابها فلن تخرج"، في إشارة واضحة إلى أن السيدة العجوز ستفضل الموت على أن تخرج من تحت الأنقاض دون حجاب، علما بأن التعليق جاء من جيب فكر المغرد، ولم يأت على لسان السيدة، فرددت عليه "لماذا يتم ربط الموت بالدين؟ كان يمكن للسيدة أن تخرج حتى وإن لم تجد حجابها، ويمكنها لاحقا طلب أي ما كان ولو حتى صحيفة قديمة لتستر رأسها"، وبالتأكيد فإن تعليقي لم يأت متسقا مع حماقة ما يحمله فكر المغرد، فلم يكن متجانسا مع الجهل الذي لا يزال يغرق البعض فيه، وهو إصرارهم على أن تموت المرأة دون أن تظهر بغير حجاب، ولو كان ذلك في كارثة طبيعية، وفي العموم تبقى الرغبة في البقاء ضرورة، لكن البعض يصر أو يتناسى مدى اتساع أفق ديننا الإسلامي ومرونته، متفوقا على بقية الأديان السماوية، لكن للأسف يشتهي البعض أن يربط هذا الدين العظيم بالموت، ولنا فيما حدث عام 2002 لطالبات مدرسة 31 للبنات في مكة خير دليل، فكما ورد في الصحف حينها أن هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر تسببت في زيادة عدد الوفيات، عندما قاموا بطرد أولياء الأمور والحريق مشتعل في المدرسة"، لاحقا قرأت في كتاب المملكة من الداخل، أنه قد تمت تبرئة الهيئة مما نسب إليها، ولكن متى سيتم تثقيف بعض العقول التي تربط الدين بالموت دوما، حتى لا نتحول إلى كوارث طبيعية متنقلة من السماء إلى الأرض، فقليل من الوعي لا يضر!

 

نقلا عن الوطن




الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious
1 - تعليق بواسطه : عجاج ،، Jan 21 2016 08:58:03 في
ألحين كل هالقصص الكارثية عن سقوط الطائرات بسبب تغريدة عن الحجاب ؟؟ لهدرجة التمسك من البعض بالحجاب مسبب لك قلق طيب في بعض الهواة يتمسك بكاميرته الخاصة حتى في أحلك الظروف والبعض يتعلق بأمور كرسالة أو صورة وهو يقاد إلى الموت غيره يراها تافهه بينما هو يراها شيء عميق في نفسه فكيف بشخص يرى هذا عقيدة ؟؟
إبلاغ عن إساءة

2 - تعليق بواسطه : العسيري Jan 21 2016 10:39:41 في

مخالف للنشر

إبلاغ عن إساءة

3 - تعليق بواسطه : كابتن بس مو طيار Jan 21 2016 11:16:43 في
العجيب في الأمر لو مات طفل وهو متمسك بـ دبدوب أو فتاة متمسكة بـ دمية أو امرأة متمسكة بـ صورة حبيبها أو رجل متمسك بـ وشاح حبيبته لانتشر خبرهم في جميع المواقع ولقامت القنوات بتخصيص جزء من برامجها للإشادة بهم أما امرأة تموت وهي متمسكة بحجابها فتظل قصة فيها نوع من المبلاغة ومدعاة للإثارة والسخرية والجدل
إبلاغ عن إساءة

4 - تعليق بواسطه : امراءة Jan 21 2016 21:47:49 في
هذا نوع من الجاهلية المرعبة لأن الله ارحم الراحمين اباح للانسان ان اذا كان في خطر و تهديد لحياته ان يكذب و يدعي الكفر للحفاظ على حياته اي يا جهلة يا من تقولون ان الحجاب اهم من الحياة تعلموا من الحكيم العليم اهمية النفس البشرية للاسف فكر الجاهلية وأد النساء منتشر و يتناسون ان الاعمار بيد الله
إبلاغ عن إساءة

ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى